أهمية التعاون لكتابة تاريخ الحكمان من خلال الوثائق والحجج | | الشيخ جمعان عبدالعزيز ابوحفاش | الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ابوحفاش الزهراني | ◄ مكاتب التعليم بالمملكة/ الارتباط التنظيمي ـ الهدف ـ المهام

نظرة في سيناريو سقوط الطغاة 1

17 مارس , 2012

بسم الله الرحمن الرحيم

من فضل الله تعالى علي أن أعطاني قدرة على النظر للمستقبل من خلال الأحداث وقد جربت ذلك في أمور كثيرة ونسبة الإصابة متوافقة مع الطرح بدرجة تصل لـ 85%

أحياناً

ومن ذلك محاولتي ابان فتنة القذافي وهي في بداياتها ان توقعت الطريقة التي ستسير بها الأمور “السيناريو” إلى أن تنقشع الغمة و أتت بحمد الله قريبا مما سطرته في صفحتي على فيس بك

ولضعف صفحات الفيس بك في عرض الموضوعات وجدت نفسي مضطراً لنقل الموضوع هنا.

ولرغبتي في تسجيل  “سيناريو”  أخر للدكتور بشار , وكيف ستسير الأمور حتى يتحرر الشام الكريم ويذكر فيها الله وحدة لا شريك له

وستكون المحاولة في موضوع مستقل بإذن الله , وإليكم الموضوع السابق عن ” القذافي” :

 

[ سقوط القذافي ]

أعجبتني فكرة التوقعات : خلوني هذه المرة اخليها دولية, وبما أن ليبيا شاغلة العالم فلابأس من الحديث عن الشأن الليبي,

أولاً: أحب أن أقول الله أكبر سقطت طرابلس.

ثانياً: السيناريوهات المتوقعة – كما يلي:

1- أن يعود الشعب إلى الخضوع للرئيس وبالتالي تبقى الأمور لصالح القذافي وهذا احتمال ضعيف.

2-أن يستسلم الرئيس الليبي لمطالب الشعب ويرحل هو الآخر كما رحل من قبله ابن علي وهذا ممكن لكنه ليس الخيار الأفضل لدى الغربيين.

3- أن يلعب القذافي لعبة قذرة وذلك بتقديم خدمة للغرب ليسهل لهم الفرصة للتدخل في البلاد والسيطرة عليها والاستفادة من مصالحها وحرمان الشعب الليبي , وهذا لايمكن أن يحدث الا عندما يفرط القذافي في استخدام القوة ضد المواطنين العزل وهو بذلك يريد أن يجعل مبرراً للقوى العظمى تحت مايسمى بالأمم المتحدة بالتدخل في شئون البلاد والسيطرة على خيراتها , وهذا هو الذي يظهر لي.

فيمكن أن يقوم بعمل مقتله في المواطنين ليرمي عصفورين بحجر

العصفور الأول الانتقام من هذا الشعب الذي يكرهه

العصفور الآخر : تسليم المصالح لأسيادة الذين مكنوه في هذه البلاد

وبعد حدوث المقتلة يجتمع مجلس الأمن ويصدر قرار بقصف موقع الرئيس القذافي وقتله أو طرده ليتم لهم مسك الأمور في ليبيا البلد النفطي (العراق الثاني) والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لايعلمون.

هذا حدس لا أقل ولا أكثر أن أصاب فهو مجرد توقع , وإن أخطأ فهو لم يجاوز حده.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

هنــــــــــــا رابـــــــــــــط المـــــــــــــوضوع الـــــــــــــذي هـــــــــــــناك:

 

 



[كلمات مفتاحية]

[عدد التعليقات:لا يوجد] [1212 مشاهدة] [التصنيف: السياسية] [طباعة ]



تعليقك على الموضوع:

التعليقات الخارجة عن الموضوع أو التعليقات التي تسيئ للآخرين والتي تحتوي على ألفاظ غير لائقة سيتم حذفها فورا ًواعلم أنّ الله عز وجل رقيب على ما تقول.