أهمية التعاون لكتابة تاريخ الحكمان من خلال الوثائق والحجج | | الشيخ جمعان عبدالعزيز ابوحفاش | الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله ابوحفاش الزهراني | ◄ مكاتب التعليم بالمملكة/ الارتباط التنظيمي ـ الهدف ـ المهام

كمية النفايات المنزلية لدينا كبيرة جداً

30 نوفمبر , 2012

أهلا بكم في موضوع يتحدث عن آلية لتخفيف حجم النفايات المنزلية وذلك للتعاون مع النظافة العامة في تخفيف حجم النفايات التي تبين لنا في فترة الاضراب الذي نفذه عمال النظافة بمكة المكرمة وهي اقدس بقعة فقد كان الواجب عليهم العمل ليل نهار لتنظيفها وقد امرهم الله بذلك لكن التجار يبعثون يوم اللقيامة فجار فلعل الشركة المتعاقدة مع الامانة هي من دعى للاضراب بطريقة غير معلنة ليضمن العمال تجديد اقاماتهم ولتضمن هي الاستثناء من عن طريق الامانة والمجلس البلدي من قرارات وزير العمل الاخيرة التي تقضي بأخذ رسوم مقدارها 2400 ريال على كل عامل مع ال 100 ريال السابقة ليصبح مقدار الرسوم 2500 ريال فاتخذوا هذي الحيلة والله العالم وهو المستعان ولا علم لنا الا ماعلمنا انه على كل شيء قدير.

وقد سطرت هذه الكلمات من أعوام مضت حول احجام النفايات في منازلنا وعند دعوة جمعية مراكز الاحياء لسكان حينا ( الاسكان) بالنزول لتنظيف الحي من اثار الاضراب وجدنا النفايات تفوق الوصف في كثرة السوائل المتسربة منها و اكياسها المتمزقة التي لا يمكن رفعها الا بعد وضعها في كيس أخر  وغيرها فإليكم الموضوع مع بعض التعديل :

 

موضوع النظافة

لدي مجموعة من الأفكار قابلة للتطبيق في أي مكان في العالم وهي في حي محدود من باب أولى تكون مطبقة
فساهم في تنفيذها في حيك بالتنسيق مع الجيران المهتمين والمتعاونين

أولاً: نود الاتفاق على أمور

1- التطور لا يأتي في يوم وليلة .

2- التطوير يكون بتعاون الجميع  .
3- أن تجمع الزوائد يوم الخميس بجوار المسجد مثلاً ويتم الاتفاق مع من يأتي ليأخذها

ومن ثم فلابد من الثقة بان النجاح سيكون حليفنا جميعا بإذن الله فهيا إلى الموضوع

لابد من الاعتراف بان لدينا مبالغة في حجم كيس النفايات (الزبالة) فما الحل ! ؟

لابد من وضع خطة شاملة يسير عليها الجميع وكل منا يبدأ من منزله

في رأيي أن تعريف الأهل بالمشكلة يسهم في حلها فبعد أن نشرح لهم المعاناة

نريد أن نسمع منهم الحلول

أول الحلول:

الامتناع عن وضع السوائل داخل كيس القمامة وبيان أضرار ذلك والبدائل وكيف يمكن التخلص من السوائل عن طريق احواض الغسيل أو احواض الزراعة… الخ.

على سبيل المثال:

– الأضرار: كبر حجم كيس القمامة – ثقل الكيس على من يحمله – تسرب المياه إلى خارج الكيس أثناء حمله أو بعد وضعة أمام المنزل أو أثناء حمل سيارة البلدية له – يتسبب في سرعة التعفن عند تأخر في التخلص من القمامة
– البدائل: قبل وضع أي كيس أو علبة ضمن النفايات نفرغ محتواه من السوائل وصبها في حوض المطبخ(المجلى)

ثاني الحلول : وضع أكياس(أو كراتين) خاصة بنفايات الحديد والقطع المعدنية وتخرج يوم الخميس صباحا أوحتى تصبح كمية معتبرة ومن ثم نقله إلى الموقع المخصص لذلك أمام المسجد مثلاً

ثالث الحلول: وضع الخبز بأنواعه في كراتين وتجفيفه في فناء المنزل لمدة أسبوع ومن ثم نقله إلى الموقع المخصص لذلك أمام المسجد

رابع الحلول: الملابس والفرش تخرج يوم الخميس صباحا وتوصل إلى المسجد

عند عمل هذه الاجراءات صدقوني سيتبدل كثير من الامور وهي البداية فهل نحن فاعلون

خالد ابوحفاش

مكة 13/6/1429هـ

رابط الموضوع وقد كتب في مدونتي السابقة :

http://k1430.blogspot.com/2008/06/blog-post_16.html

[عدد التعليقات:لا يوجد] [1133 مشاهدة] [التصنيف: غير مصنف] [طباعة ]


نهاية طاغية الشام .. بإذن الله

12 يوليو , 2012

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده أما بعد

فإن لله سنن تسير الحياة وفقها وتقوم بها الدنيا, ومن  تلك السنن مناصرة المسلمين بعضهم بعضا و موالاة الكافرين لبعضهم البعض.

وإن بعض الدول انحازت لطاغية سوريا هذا العام 1433هـ بشكل لم يحصل مثيل حيث قتله شعبه من أهل السنة والجماعة شر قتله فلم يرحم الصغير أو يستحيي من ذي شيبة أو امرأة في صفاقة لم يعرفها العرب في حياتهم الجاهلية ولا غير العرب و تلك الدول الظالمة هي الصين وروسيا, على اختلاف بينهما في الداعي لذلك فالصين تؤيد بقاء الاستبداد وذلك ليدوم لها ماهي فيه من استغلال لشعبها, وأما الروس فهم يؤيدونه للمصالح التي يجنونها من وراء الوقوف معه حيث يبقي لهم قدم في المنطقة العربية المحيطة باسرائيل ما يعني بقاء التأثير لروسيا في أهم بقع الأرض.

والذي يجري حالياً هو تكاتف شيعي من ايران شرقاً الى سوريا ولبنان غرباً في سبيل الحفاظ على المنظومة الشيعية من الأنهيار أمام رغبة الشعب الذي عانى كثيراً من الظلم والاستبداد والقتل والتدمير من قوة عسكرية يفترض فيها أن تكون حامية للشعب لا سيفاً مسلطاً عليه.

وأما موقف الدول العربية فهو مع الشعب قطعاً لكنه موقف خجول يراعي المواثيق الدولية التي لم يراعها نظام الأسد فهم يدعمون الشعب الأعزل أمام الطاغية وجنودة لكن من غير أن يظهروا في الصورة وهذا باب خير لهم فما وقف في طريق الشيعة وقمعهم حاكم الا نصره الله.

لكن المتوقع حسب المعطيات على الأرض بالنسبة لنهاية طاغية الشام والعلم عند الله مايلي :

1- قناعة بشار ومن يسانده بأن لا مكان له في سوريا و أن الشعب هو من سيحكم البلاد بلا شك و في خلال فترة ليست بالطويلة .

2- بما أن النظام الذي سيخلف بشار سيكون سنياً ولن يكون موالي لإسرائيل فيستحسن إجراء مايلي:

– استمرار بشار بقتل أهل السنة بأسلوب نوعي . ( فلا يقتل الا النخب و العلماء و المؤثرين والقادة الميدانيين ) بهدف التقليل من وجودهم  في الولة التي ستحل محله والمحافظة على أمن اسرائيل وهذا ما نلا حظة بشكل ملفت للا نتباه و مثير للقلق .

– المحاولة قدر الإمكان باحداث الفرقة بين صفوف الثوار بهدف استمرار الصراع بينهم على السلطة .( و أخشى من بعض المنشقين حالياً أن يكون شوكة في حلق الدولة الجديدة )

– إذا وصل الحصار والقتال إلى عقر دار بشار ولم يعد هناك مجال لبقائه فستتولى القوات الروسية التي نزلت بموانيء سوريا حمايته والانتقال به الى مكان آمن  .

– لن يتمكن الثوار في سوريا بسهولة من جمع الكلمة و خاصة بعد اقتراب المطامع الدنيوية و وجود المتربصين بالدولة الجديدة من المنشقين وغيرهم بهدف خدمة المصالح الاسرائيلية .

3- لن يترك الاكراد من السوريين الامور تسير في طريق دولة سورية واحدة بل سيسعى هذا الحزب كعادته للانشقاق عن الدولة بهدف اضعاف المولود الجديد .

4- ستبقى الأحزاب الموالية لايران في العراق ولبنان تشن الغارات والقلاقل بين الناس حتى يتم اضعاف الدولة الجديدة .

5-  ( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ) إذا صلحت النيات بين المجاهدين سينصرهم الله على عدوهم مهما كانت الضغوط والتوازنات الولية فكل الأمور بيده عز وجل لكن هذا لا يكون الا مع الاخذ بالاسباب و توحيد الكلمة والحذر من المفرقين للكلمة و المتربصين بالدولة الجديدة

ختاماً الله أسأل أن يوفق أخواننا المجاهدين في سوريا و أن يبارك فيهم ونسأله أن ينصر من يعينهم ويؤيدهم من حكام المسلمين و يجعل أعداء السنة في تباب و خططهم في بوار .

 

خالد ابوحفاش

مكة المكرمة

23/ 8 / 1433هـ

 

 

 

 

 

[عدد التعليقات:لا يوجد] [1425 مشاهدة] [التصنيف: غير مصنف] [طباعة ]

شعار أمانة العاصمة المقدسة… يسألني عنه الأصدقاء

3 فبراير , 2012

مع بداية العمل بالمجلس البلدي و بعد زوال صخب الانتخابات ( 11/ 1432 ) كتبت صفحات كثيرة في تنمية وتطوير العمل البلدي بمكة المكرمة,ولم أكتبها من قبل حرصاً على أن لا اقطع على نفسي أي وعود في برنامجي الانتخابي يمكن أن تكون للتطبيل فقط ,وبعد الفوز بدأت بذلك وحتى أكون منطقياً ( أي متدرج من السهل والمهم إلى الأصعب والأقل أهمية) قررت أن لا أقدم كل ما لدي من الأفكار للعرض على المجلس البلدي دفعة واحدة وذلك أن الأعمال ينسي بعضها بعضاً ,

فقمت بتحديد موضوعين لأول ورقة أتقدك بها ولكل منهما هدفه

فأحدها يسهل التواصل مع المجتمع الذي هو المتهدف من العمل البلدي

و الثاني يهتم بتحديد هوية الأمانة وهي محل عمل المجلس البلدي .

وفي علم الادارة الحديث يسعى المطورون لمساعدة المنظمة لوضع خطتها و رؤيتها للمستقبل ضمن شعار مصور ولفظي مختصر(لوقو ) يوحي بكل ما تسعى لتطبيقه وليتمكن المستفيد من التعرف على من يخدمه بمجرد مشاهدت الشعار, والشعار بمفهومة الحديث وإن كان هامشي في نظر البعض إلا أن عدم وجودة (أو عدم مناسبته ) لدى خبراء التطوير الإداري يعد دليل على عدم وجود رغبة في التغيير

فكان المقترح الأول بالنسبة لي نصاً فيه الطلبات التالية:

  أولاً: عمل موقع الكتروني تفاعلي للمجلس على شبكة الانترنت , للقيام بجميع المهام في التواصل مع الجمهور و تقبل مقترحاتهم وآرائهم فيما يخص الأمور البلدية لتطوير مكة المكرمة بحيث يتمكن الناس من الدخول على الموقع وكتابة الأفكار  وتوضيحها وتسجيل عناوينهم للاتصال بهم عند طلب توضيح للفكرة, ومن ثم يقوم المجلس بدراستها وتمحيصها والاستفسار من صاحبها عند غموض بعض النواحي ومن ثم تحويلها إلى واقع عند مناسبتها أو الرد عليها بعدم مناسبتها إذا لزم الأمر.

ثانياً: تغيير شعار الأمانة إلى شعار مختصر وجميل يتناسب مع الألفية التي نعيشها  ويكون له منظر جذاب و دلالة على أمانة العاصمة المقدسة كما أقترح من ضمن الشعار اختصار الكلمة المكتوبة التي تأتي مع الشعار عادة فبدل  {أمانة العاصمة المقدسة } تكون {الأمانة} أو {أمانة}.

لكن المشكلة التي واجهتني شخصياً أن أمانة المجلس لم تعرض جميع الطروحات حيث تم تأجيل المقترح الأول إلى اللقاء الرابع , في 15/ 2/  1433

في قادم الأيام بإذن الله نعرض المنجز الذي نتوصل له و نعرض بقية الأفكار التي هي جزء من أفكاركم التي تزودونني بها لتقديمها في سبيل خدمة مكة وتطويرها وهي من الأهمية لكم بمكان.

كتبت هذا الموضوع استجابة لتساؤلات بعض الأعزاء من الناخبين الذين يسألونني عن أهمية طرح فكرة تغيير شعار الأمانة و لماذا بدأت بها مقترحاتي وهل هناك غيرها من الأفكار.

بحمد الله تم تطوير موقع المجلس البلدي وتفعيله ويمكنكم الآن التواصل من خلاله على الرابط التالي:

http://www.hmmc.gov.sa/

 شكراً لمتابعتكم .

خالد ابوحفاش

عضو المجلس البلدي بمكة المكرمة

11/ 3 /1433

[عدد التعليقات:لا يوجد] [1575 مشاهدة] [التصنيف: خدمة المجتمع, غير مصنف] [طباعة ]
 << 1 2 3 4 5 >>